Overblog Follow this blog
Edit post Administration Create my blog
قصص قصص اطفال قصص رعب

قصص قصص اطفال قصص رعب

قصص قصص اطفال قصص رعب قصص قصص اطفال قصص رعب

قصص معبرة عن الواقع

قصص - قصص اطفال


أعرف رجلاُ كنت معه وهو في السبعين من عمره، حدثني وهو في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم وهو صائم أنه كان مبتلى بشرب الخمر والعياذ بالله وعمره في الخامسة عشرة حتى بلغ الأربعين من عمره، فدخل يومًا على طبيب فوجد أن الخمر قد استنفذت جسمه والعياذ بالله 
فقال له الطبيب: يا فلان لا دواء لك إلا الذي كنت فيه
ووقف الطبيب عاجزًا حائرًا.
يقول لي بلسانه: فلما قال لي الطبيب ذلك كأنني انتبهت من المنام فقلت له: أليس عندك علاج؟
قال: ليس عندي علاج 
فقلت: بل العلاج موجود والدواء موجود!
ونزلت من ساعتي وأعلنتها توبة لله وصليت في مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم، قم انطلقت إلى بيتي ولبست إحرامي تائبًا إلى الله. ثم مضيت إلى مكة على مسيرة ثلاثة أيام 
فوصلت مكة في ظلمة الليل قبل السحر، فلما فرغت من عمرتي جئت والتجأت إلى الله وبكيت وتضرعت وقلت: يا رب إما أن تشفيني وإما أن تقبض روحي وأنا تائب.
قال: فشعرت في نفسي بأن شيئًا يحدثني أن أشرب زمزم. فذهبت إليها وأخذت دلوًا – كانت زمزم بالدلو أيامها – ومن الجوع شربته كاملًا – وقد أعطاه الله بسطة في الجسم حتى عند كبره – فلما شربت هذا الدلو إذا بباطني يتقلب، فشعرت بالقيء فانطلقت، فلم أشعر عند باب إبراهيم وقد قذفتُ ما في بطني، وإذا بها قطع من الدم مظلمة سوداء داكنة. فلما قذفتها شعرت براحة عظيمة.
قال: فشعرت بعظمة الله جل جلاله وأيقنت أن من التجأ إليه لا يخيب، وأن بيديه سبحانه من الخير ما لا يخطر على بال.
فرجعت مرة ثانية بيقين أعظم وإيمان أكثر فدعوت وابتهلت وسألت الله وبكيت وقلت: يا رب إما أن تشفيني وإما أن تميتني على هذه التوبة.
قال: فإذا نفسي تحدثني بزمزم مرة ثانية فشربت الدلو مرة ثانية وحصل لي ما حصل في المرة الأولى، فانطلقت حتى بلغت الباب فقذفت فإذا بالذي قذفته أهون من الذي قبله.
ورجعت مرة ثالثة بإيمان ويقين أكثر فدعوت وابتهلت فأحسست أنني أحب الشرب فنزلت وشربت من زمزم، فتحرَّك بطني فقذفت فإذا هو ماء أصفر كأنه غسل من بدني.
قال: فشعرت براحة غريبة ما شعرت بها منذ أن بلغت، ثم رجعت ودعوت الله وابتهلت إليه فألقى الله عليَّ السكينة فنمت وما استيقظت إلا على أذان الفجر. فقلت: والله لا أفارق هذا البيت ثلاثة أيام. فما زال يبكي ويسأل الله العفو والعافية ويشرب من زمزم.
قال: ثم رجعت إلى المدينة، ولما استقر بي المقام أتيت إلى الطبيب المداوي، فنظر في وجهي فإذا به قد استنار من الهداية. فلما كشف عليَّ اضطربت يده وهو لا يصدق ما يرى، ثم قال: يا عبد الله، إن الله قد أعطاك؛ أي شيئًا غير ممكن في عرف الأطباء.
ثم استقام من ساعته ثلاثين عامًا يقول: وأنا أحدثك اليوم صائمًا وأنتظر من الله حسن الخاتمة. وقد توفي رحمه الله على خير.
“السعادة” محمد الشنقيطي

Share this post

Repost 0

Comment on this post